السودان يمدد مضطرا لليوناميد في دارفور

لم تجد الحكومة السودانية غير الرضوخ إلى الأمر الواقع بعد قرار مجلس الأمن  الدولي الاثنين الماضي تمديد فترة بعثة الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور (يوناميد) لسنة أخرى، رغم مطالبتها بمغادرة البعثة للبلاد.
 
ولم تبد
الخرطوم  اعتراضا واضحا على التمديد الذي أرجعه مجلس الأمن إلى "تردي الوضع في الإقليم بما يمثل تهديدا للأمن والسلم الدوليين". لكن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور طالب في تصريحات صحفية أول أمس الثلاثاء بضرورة مواصلة العمل المشترك بين حكومة بلاده والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لخروج يوناميد من دارفور، معتبرا ذلك "ضرورة لترتيب العلاقة المستقبلية معها بما فيها الاستفادة من بعض الموارد المالية لصالح التنمية"